احدث المواضيع

الأحد، 19 فبراير 2017

معبد الملكة حتشبسوت بمدينة الاقصر - مصر

معبد الملكة حتشبسوت بمدينة الاقصر - مصر


يقع معبد الملكة حتشبسوت بمدينة الاقصر على أسفل منحدر صخري شاهق بالقرب من الضفة الغربية للنيل بجمهورية مصر العربية، ويعرف المعبد أيضا باسم الدير البحري
وقدامرت الملكة حتشبسوت ان يقام معبد تخليد ذكراها فى حضن جبل شامخ فى طيبة الغربية وذلك شمال المقبرة ذات المعبد الجنائزى التى اقامها منتوحتب نب حبت رع من ملوك الاسرة الحادية عشرة قبل حكمها بفترة تصل الى خمسمائة عام. وقد اشرف المهندس سنموت على تشييد معبد حتشبسوت متأثرا بنظام الشرفات التى شاهدها فى معبد الملك منتوحتب نب حبت رع. فشيده على ثلاث مسطحات كبيرة اتخذت شكل الشرفات يعلو احدهما الاخر واستبعد منه الهرم (او المسله) وحجرة الدفن ولكنه اضاف اليه مقاصير للتعبد ولإقامة الطقوس لكل من امـــون ورع حور اختى وانوبيس والآلهه حتحور ؛ فلم يستخدم معبد حتشبسوت لأداء الطقوس التى تفيد الملكة حتشبسوت او والدها تحتمس الاول وزوجته (الثانية)الملكة احمس ولكنه كرس فى المقام الاول لعبادة الاله الأعظم امـون اله طيبة كما شيدت المقاصير لكل من الأله رع حور آختى اله هليوبوليس وكذلك للاله انوبيس اله الموتى وللالهة حتحور سيدة الغرب.
بدأ فى تشييد هذا المعبد فى العام الثامن اوالتاسع من حكم الملكة حتشبسوت وقد استخدم الحجر الجيرى الجيد فى بناءه وليس الحجر الرملى الاصفر المقطوع محاجر جبل السلسة (جنوب ادفو)كما هو متبع فى إقامة معابد تخليد الذكرى.
ومعبد حتشبسوت يعطى صورة واضحة لمظاهر العداء العائلى والدينى ؛ فالعداء العائلى نراه بوضوح بين الملكة حتشبسوت التى استطاعت بقوتها وشخصيتها ان تنحى تحتمس الثالث من عرش مصر لصغر سنه ؛ ولهذا نرى غضبه الانتقامى واضح فى كل مابقى للملكة حتشبسوت من آثار. فقد قام اتباعه بتحطيم تماثيلها وكشطو اغلب اسماءها وشوهوا ما وصلت اليه ايديهم من صورها. كل هذا نراه واضحا على جدران هذا المعبد.اما العداء الدينى فنراه فى عهد اخناتون الذى قام بثورته الدينيه ضد الاله امـــــــون وكهنته فقام اتباعه بتشويه صور الاله امون وكشط اسمائه. وأمر الملك رمسيس الثانى بعد ذلك بترميم بعض ماشوه من مناظر ونصوص هذا المعبد ؛ وبالتالى خلد اسمه عليه وان كان الترميم الذى نفذه فى عهده يعتبر اقل جودة من الاعمال الفنية التى نفذ فى عهد الاسرة الثامنة عشرة ثم اضاف الملك مرنبتاح اسمه ايضا على بعض اجزاءه.
اطلق على هذا المعبد فى عهد الملكة حتشبسوت اسم يعنى “قدس اقداس امـــــون” واختصر فى عهد الرعامسه وأصبح البقعة “المقدسة” اما اسم الدير البحرى فهو اسم عربى حديث اطلق على هذه المنطقة فى القرن السابع الميلادى وذلك بعد ان استخدم الاقباط هذا المعبد ديرا لهم.
وبندء المشهبد بمعبد الوادي وهذا المعبد مهشم تماما ؛ وكان يخرج منه الطريق الصاعد الذى كان بتميز بوجود تماثيل للملكة حتشبسوت فى صورة ابو الهول على جانبيه وكان يوصل الى مدخل المعبد الذى تهدم ايضا ومنه نصل الى المسطح الاول هذا المسطح يشغل فناء مكشوف متسع يحده جدار منخفض من الحجر الجيرى مدور فى اعلاه وكانت توجد فى هذا الفناء اشجار مختلفة منها النخيل وربما أشجار المر ايضا التى اتت بها الملكه من بلاد بونت. ثم حوضان للمياه اتخذت كل منهما شكر حرف T فى وضح افقى بحيث يواجه كل منهما الآخر وكان ينمو فيهما اغلب الظن بنات البردى.
يوجد فى الجانب الغربى من هذا الفناء صفتان يزين واجهتهما الكرنيش المصرى ؛ ويسند جدارهما الخلفى الجانب الامامى للمسطح الثانى . ويحمل سقف الصفتين صفان من الاعمده ؛ بكل صفة 22 عمود على صفين . اعمدة الصف الاول من طراز خاص ؛ فقد شكل نصفها الأمامى على اساس عمود مربع أما نصفها الخلفى فقد اتخذ شكل نصف عمود ذى ستة عشرة ضلعا . ويزين كل عمود اسم الملكة ومن فوقه الصقر حورس ويوجد تمثال للملكة حتشبسوت فى صورة اوزيرية بارتفاع سبعة امتار فى الطرف الايمن من الصفة اليمنى وهناك مثلة فى الطرف الايسر من الصفه اليسرى اما بالنسبة للمناظر والنقوش فقد تهدم اغلب مناظر الصفه الشمالية (اليمنى بالنسبه للداخل) ولم يبقى منها إلا بقايا منظر يمثل صيد الطيور المائيه بالشباك. اهم مناظر الصفه الجنوبية ماهو مسجل فى الزاوية الجنوبية والذى يمثل نقل مسلتين كبيرتين(من اسون الى الكرنك) عبر النيل فوق سفينة تسحبها سفن اخرى وتحت هذه المنظر مجموعة من الجند يحملون الأعلام احتفالا بتكريس المسلتين .
ثم نصعد بواسطة الدرج الذى يتوسط الأحدور الصاعد الذى يفصل الصفتين لنصل الى المسطح الثانى والشرفه الثانية.ويبلغ عرض هذ الأحدور عشرة امتار بالتقريب ويحده يمينا وشمالا سياجان مقوس اعلاهما ويتميز كل سياج فى بدايتة بوجود نقش جميل من الداخل يمثل اسدا يحمى الملكة وبالتالى يحرس المدخل الموصل الى الشرفة الثانية. نجد فى نهاية المسطح الثانى صفتين يحمل سقف كل منهما 22 عمود على صفتين كما يحلى واجهتهما الكرنيش المصرى.الصفة اليمنى (اى الشمالية ) بها مناظر الولادة المقدسة للملكة حتشبسوت والصفة اليسرى (الجنوبية) بها مناظر بعثة بونت الشهيرة.
نصل الآن الى الصفة الجنوبية (اليسرى) حيث توجد “مناظر بعثة بونت ” التجارية الشهيرة وهى اغلب الظن بلاد الصومال الحالية ؛ فقد ابحرت خمس سفن كبيرة محملة بمصنوعات مصر الراقية تحت قيادة القائد”تحسى” . تبدأ مناظر هذه الرحلة من الزاوية الجنوبية لهذه الصفة بالمنظر السفلى على الجدران الغربى الذى يوضح بالنص والصورة ابحار البعثة المصرية الى بونت ” الابحار فى البحر وبدأ الطريق الطيب الى ارض الاله والسفر فى سلام الى بونت بجيوش سيد الارضين طبقا لأمر سيد الالهه امـــــون سيد عروش الارضين اما ابت سوت لتحضر له العجائب من كل بلد اجنبى لأنه يحب كثيرا ابنته ماعت كارع ” وهو اسم التتويج للملكة حتشبسوت.
نشاهد فى الصف الاسفل من الجدار الجنوبى وصول المبعوث الملكى الى ارض الاله ؛ ومعه الجيش الذى خلفة ؛ امام عظماء (حكام)بونت ؛ محضرا جميع الاشياء الجميلة من القصر لحتحور سيدة بونت ” من اجل حياة ورخاء وصحة جلالتها” والمنظر يمثل المبعوث المصرى واقفا وخلفة جنوده وأمامه منضدة عليها مجموعة من الهدايا الجميلة تشمل عقودا من حبات الخرز وأساور وبلطة وخنجر ويقف فى مواجهته زعيم بونت “بارهو” وكان يتبعه زوجته “اتى” بجسدها الضخم واثنين من ابنائه وابنته. يلى ذلك منظر الحمار الذى كانت تركبه الزوجه وعليه نص ظريف يقول ” حماره الذى يحمل زوجته” ؛ بعد ذلك نشاهد بعض من اهالى بونت امام قريتهم وبيوتهم التى صورت على هيئة اكواخ مقامه على دعائم ويصعد الى كل منها بسلم وماشية ترعى ؛ وتذكر النصوص التى نقشت فوق اهالى بونت دهشتهم لجرأة البحاره المصريين”كيف وصلتم الى هنا “؟ الى هذا البلد الذى لا يعرفه الناس “هل اتيتم عن طريق السماء؟او ابحرتم على ظهر الماء”. فوق هذا المنظر نشاهد الخيمة التى نصبها المصريون لاستقبال عظماء بونت ؛ قدموا لتحيتهم”الخبز والنبيذ واللحوم والفوكه وكل شىء من مصر طبقا لتعليمات القصر” والمنظر يمثل المبعوث المصرى امام الخيمة وامامه كومه من البخور قدمها له زعيم بونت الذى حضر ومعه زوجته التى تستلفت النظر بجسدها الضخم ومعها احد الاتباع محملا بالهدايا .
تمثل مناظر الصفين العلويين اشجار البخور وهى تنقل بجذورها فى سلال مليئه بالطين بواسطة الجنود المصريين ويفصل المناظر مجرى مائى صورت فيه مناظر مختلفة من اسماك البحر الاحمر وكلها تدل على ذكاء الفنان المصرى وملاحظاته الدقيقه وقدرته على نقل المناظر الطبيعية التى توضح البيئه وتسجيلها.
نتابع الآن المناظر على الجدار الغربى من الصف الثانى الملاصق للجدار الجنوبى , فنشاهد منظر”شحن السفن الكبيرة بعجائب بونت” ويلاحظ الرجال وهم يسيرون على السقالات ويحملون الاشجار المختلفة الى داخل السفن ، ثم يلى ذلك منظر يمثل ثلاث سفن ناشرة اشرعتها ، جاهزة للإبحار الى مصر وفوقها نص يذكر “الابحار والوصول فى سلام الى ابت سوت” اى الى ارض معابد الكرنك ثم نرى منظر يمثل اهالى بونت الذين قدموا بالهدايا لتقديمها للمصريين يحنون رؤوسهم تحيه واحتراما.
ثم يتبع ذلك على الجدار الغربى ايضا المناظر التى تمثل الملكة (مكشوطه)مصحوبة بقرينتها(الكا) تقدم فى صفين خيرات بونت الى الاله امـــــون ، وتشمل اشجار البخور وحيوانات مختلفة منها فهود وجلود فهود وزرافه وماشية ثم اقواس وذهب , وتقوم الالهه سشان بوزن الخيرات امام الاله حورس ، كذلك هناك مناظر تكيل البخور ويقوم جحوتى بالتسجيل.بجانب هذا نرى تحتمس الثالث يطلق البخور امام مركب امـــــون التى يحملها الكهنة وقد كشطت فى عهد اخناتون. نرى فى نهاية الجدار الغربى منظرا مكشوطا للملكة حتشبسوت امام الاله امــــــــــون.
يمثل المنظر الذى على الجدار الشمالى لهذه الصفة الملكة جالسة على عرشها ، تخاطب ثلاثة من كبار رجال الدولة والمنظر مشوه تماما ، ولكن النص الذى يصاحبها يذكر لنا العام التاسع الذى عادت فيه البعثة الى طيبة وتختتم حتشيسوت كلامها الى امــون بقولها “لقد خلدت بونت داخل منزله ، فزرعت اشجار ارض الاله بجانب معبده، فى حديقته طبقا لأمره ..”.
نتقل الآن الى الصفة الشمالية (اليمنى) التى بها مناظر الولادة المقدسة ويعتقد البعض ان مناظر الولادة المقدسة كانت من الاسباب الهامة التى من اجلها شيد هذا المعبد. فإنه من المعروف ان الهدف الاول من اقامته ان يكون مكرسا فى المقام الاول للاله امـــــون ويعبد فيه بجانبه كل من رع حور آختى وانوبيس , والالهه حتحور اما الهدف الثانى فهو ان يكون هذا البناء الضخم معبدا لتخليد ذكراها وذكرى والديها. والهدف الثالث والأخير ان تسجل على جدرانه اسطورة مولدها المقدس وأن تثبت ان والدها هو الاله امون وليس تحتمس الاول ، وذلك بعد ان اغتصبت العرش من الملك تحتمس الثالث ، ولهذا اتخذت حتشبسوت كل الخطوات الضرورية لتثبيت حكمها وان يكون هذا المعبد بمثابة دعاية لأحقيتها للعرش،فسجلت على جدرانه ان الاله امـــون قد امر بتتويجها.وبهذا اصبحت حتشبسوت ملكة على مصر ، وقامت بدور الاله حورس ومثلته على الارض واتخذت لنفسها لقب “ابن الشمس” بل وتشبهت بمظهر الرجال وارتدت زيهم ، كما استعملت الذقن الملكية المستعارة الخاصة بالملوك. كل هذا كان من الاسباب التى دعت تحتمس الثالث بعد وفاة حتشبسوت او بعد القضاء عليها ان يصب غضبه على اثارها ، فقد حطم اتباعه تماثيلها وكشطو اسماءها وشوهوا صورها. ثم جاءت ثورة اخناتون الدينة فكشط اتباعه اسم الاله امــــون وشوهت صوره المختلفة فى كل مكان وصل اليه ايديهم… فلا عجب ان اغلب مناظر المعبد سواء الدينية او العائليه قد شوهت سواء بسبب النزاع العائلى او بسبب الاختلافات الدينية.
نعود الآن لمناظر الصفة اليمنى (الشمالية) لمشاهدتها فنلاحظ ان اغلب المناظر العليا على جدرانها قد تهشمت ولكن يمكن تتبعها بصعوبة وهى المناظر التى تمثل تتويج حتشبسوت. فنرى على الجزء الأعلى من الجدار الجنوبى الملكة حتشبسوت (مكشوطه تماما)تتوسط كل من الاله امـــــون والاله رع حور آختى اللذان يقومان بتطهيرها.ومنظر آخر يمثل الاله امون جالسا وهو يقدم الطفلة حتشبسوت الى آلهه الجنوب والى آلهة الشمال واخيرا نرى على هذا الجدار مجمع الالهه والآلهات امام آمـــون رع ملك الالهه وهم يقفون فى صفين ، الصف الأعلى نرى فيه كل من اوزيريس وزوجته ايزيس وابنهما حورس ثم الالهة نفتيس والاله ست ثم حتحور ونشاهد فى الصف الأسفل باقى آلهة المجمع وهم منتو وأتوم وشو وتفنوت وجب والالهة نوت.
نتقل الآن الى الجدار الغربى ونتبع المناظر العليا اولا من الجنوب الى الشمال فنشاهد الملكة حتشبسوت (مكشوطه) تتوسط الالهتين ,اليسرى منهما حتحور امام الاله اتوم رب هليوبوليس وخلفه الألهه سشات التى تعطيها “سنين الأبدية”.ثم نرى حتشبسوت متوجه متشبهة بمظهر الرجال امام الأله أمون الجالس على عرشه ويتوسطهما شكل كشط تماما ويحتمل انه كان يمثل الكاهن “ايون موت اف”.يوجد خلف حتشبسوت ثلاثة صفوف كل صف به ثلاثة اشكال تمثل ارواح الالهة الاعلى يمثل ارواح آلهة معبد الجنوب وقد شكلت بأجساد انسانية ورؤوس الصقر والاسفل يمثل ارواح آلهة المقصورة الشمالية وقد اتخذت اشكال انسانية وقد جلس خلفهم كل من سشات(فى الصف الأعلى) والاله جحوتى (فىالصف الاسفل) ليسجلا مراسيم تتويج الملكة على اللوحة الخاصة بذلك. بعد ذلك يقوم تحتمس الاول بتتويج الملكة حتشبسوت فى حضور تسعة(فى ثلاثة صفوف)من كبار رجال الدولة.وفى نهاية الجدار الشرقى نرى الكاهن “ايون موت اف”يقود الملكة لتطهيرها فى المقصورة المقدسة “برور” ويقوم احد الآلهه بتطهيرها بإناء اتخذ شكل علامة عنخ .
تمثل المناظر السفلى على الجدار الشرقى الولادة المقدسة للملكة حتشبسوت وتبدأ ايضا من الجنوب الى الشمال فنشاهد الإله امـــــون ومعه الاله جحوتى ثم يقود جحوتى امــون (وكلاهما يكاد يكون مشوها تماما) الى حجرة الملكة احمس ام حتشبسوت للاجتماع بها وقد استطاع الفنان المصرى ان يصور هذا المنظر فى منتهى الرقة والجمال والقدسية فقد عبر عنه بجلوس امــــــون امام الملكة احمس مقدما باحدى يديه علامة الحياة “عنخ” الى انفها وقد يعنى هذا انه يعطيها نسمة الحياة ويقدم بيدة الأخرى علامتى “عنخ” و “واس” متمنيا لها الحياة فى ظل الرخاء وقد جلس كل من امـــــون والملكة أحمس على علامة السماء “بت” .بعد ذلك نشاهد الاله خنوم يتلقى اوامره من الاله امـــــون بتشكيل حتشبسوت وقرينهما (الكا) على عجلة الفخرانى ثم الالهه حقت برأس الضفدعه مقدمة علامة الحياة (اى نسمة الحياة)الى الطفلة حتشبسوت وقرينها.ثم يبشر جحوتى الملكة احمس بقرب ولادتها وأخيرا يقود كل من خنوم والالهه حقت الملكة احمس التى على وشك الوضع الى حجرة الولادة (ويلاحظ ارتفاع البطن المقصود دليلا على قرب الوضع).
تمثل المناظر التى على الصف الأيمن من الجدار الغربى بصفة الولادة منظر الولادة المقدسة فنرى الملكة جالسة ومعها الطفلة حتشبسوت جالسة فى الصف الأعلى على مقعد فى حضور ثلاثة صفوف من الاله والآلهات بجانب الاله بس والالهة ايزيس وأختها نفتيس والهة الولادة المقدسة الالهه مسخنت ونراها جالسة على اليمين. بعد ذلك تقدم الألهة حتحور الطفلة حتشبسوت الى الاله امون ثم نرى امــــون جالسا ومعه الطفلة امام الالهه حتحور الجالسة ايضا وخلفها الألهه سلكت واقفة.بعد ذلك نشاهد الملكة احمس وخلفها وصفيتها ترضع الطفلة حتشبسوت فى حضور بعض الالهات ثم نرى شكلين كل منهما برأس البقرة حتحور يقومان بارضاع الطفلة وقرينها والجميع على سرير برأس اسد.اسفل السرير نرى بقرتين لإمداد الطفله وقرينها باللبن اللازم. والمنظر الأخير على الجدار الغربى يمثل كل من الاله حابى اله النيل وخلفه الاله إيات مدر الالبان(وهو مصور على رأس اناء لبن)يقدمان الطفلين الى ثلاثة الهة فى ملابس اوزيرية ثم يقدم جحوتى الطفلين الى الاله امــــون.
نرى على الجدار الشمالى لهذه الصفة الاله انوبيس ومعه قرص ويتقدمه الاله خنوم وأمامهما مجموعة من الالهه لتقديم الطفلة وقرينها الى الألهة سشات التى تسجل فترة حياة الطفلين على الارض وخلفهما الأله حابى (ربما اشارة الى انه هو المسئول عن طعامها وشرابهما بصفته اله النيل العاطى).
يوصل احدور صاعد ثان على محور المعبد الى المسطح الثالث وهو يتكون من صفين من الاعمدة وتميزت واجهة الاعمدة الامامية بتماثيل اوزيرية ضخمة للملكة حتشبسوت اما الخلفية فقد اتخذت شكل الأعمدة ذات الستة عشرة ضلعا وأغلبها مهدم الآن.وقد ظهر انتقام تحتمس الثالث بشكل واضح فى الأعمدة الامامية ، فأزال تماثيل حتشبسوت الاوزيرية من امامها.وبعد ذلك نجتاز المدخل الضخم المصنوع من حجر الجرانيت الوردى وعليه خراطيش بأسم تحتمس الثالث الذى امر بإزالة اسماء حتشبسوت.
ندخل الآن صالة الاعمدة المهدمة التى كانت محاطة بصفين من الأعمدة ذات الستة عشرة ضلعا.يعتمد الجدار الغربى لصالة الأعمدة هذه على الجبل ويتوسطه المدخل الموصل الى قدس الأقداس ويقع على محور المعبد ويتكون من صالة طويلة ذات سقف مقبى منحوته فى صخر الجبل ذات اربع مشكاوات ، مشكاتان على كل جانب ،توصل الى قدس الاقداس الذى يتميز بوجود مقصورتين صغيرتين واحدة على كل جانب .توضح مناظر ونصوص قدس الاقداس العلاقة الدينية لكل من تحتمس الثانى وحتشبسوت وتحتمس الثالث بالاله امون والالهه المختلفة.
اضيف امام قدس الاقداس فى عصر البطالمة صفة ذات اربعة اعمدة على صفين كما اضافوا اغلب الظن الحجرة الثالثة والأخيرة داخل قدس الاقداس وزينوها بمناظر مختلفة اهمها التى على يمين ويسار الداخل فعلى اليمين نشاهد امنحوتب ابن حابو وهو المهندس الذى عاش ايام الملك امنحوتب الثالث يتقدم مجموعة من الاله والالهات وعلى اليسار نرى ايمحوتب وهو المهندس الذى عاش ايام جسر من الاسرة الثالثة الفرعونية يتقدم مجموعة من الالهه والالهات والاثنان ألهما الناس فى عهد البطالمة.ويلاحظ الفرق الشاسع بين فن عهد حتشبسوت وفن عهد البطالمة.

والان نترككم مع الصور





















































































































0 التعليقات:

إرسال تعليق